علاء نبيه يكتب .. ” المعلم بين الماضي والحاضر “

الكابتن - علاء نبيه

بقلم الكابتن/ علاء نبيه

اللواء - علاء بيه

الكابتن – علاء نبيه

 

المعلم فى الماضى كان يحترم ويقدر لان العلم بالنسبه له رسالة وليس جمع اموال وركوب سيارات فاخرة السيرة الحسنة افضل من السيرة السيئة

جمع الاموال على حساب الصحة لا تفيد جميع مدرسين الدروس الخصوصية مرضى بامراض مختلفة لان الهم الاكبر عندهم هو جمع الاموال إلا من رحم ربي ..

اطرح سؤال لهم :

1-ماذا تفيدك هذه الاموال فى مرضك هل تشفيك
2-اكثر اولياء امور الطلاب يعطيك اموال الدروس الخصوصية وهو غير راضى عنها لان ربنا عالم هو بيديرها ازاي وانه فى اشد الحاجه إليها وان اسعار الدروس مرتفعة وترتفع كل عام عن الاخر فلا توجد سماحه فى هذه الاموال لان اولياء الامور مضطرين نظرا للضغوظ من اولادهم
3- اذا جمعت اموال الدنيا والاخرة هل تضمن انك تعيش لكى تتمتع بهذه الاموال
4- من لا يرحم لا يرحم اتقوا الله فى الطلاب وفى اولياء الامور لان الحياة قاسية والحالة الاقتصادية سيئة

 كثير من أولياء الأمور بيشيلو هم دفع فلوس الدروس وايضا شهادة حق لوجه الله اعرف بعض المدرسين المحترمين اصحاب القلوب الرحيمة يتطوع بوقته وصحته ومجهوده من اجل اسعاد الطلاب واولياء الامور ولا ينظر لجمع الامول بل يدفع من جيبه الشخصي لشراء هداية للطلاب لتحفيذهم وتشجيعم و يشعر بالناس الغلابة وبظروفهم وهناك مدرسين ياخذون التعليم تجارة لجمع الاموال وليس رسالة لخروج اجيال نفتخر بهم فياريت كل مدرس يتقي الله فى اولياء الامور الغلابة الذين يحرمون انفسهم من الطعام من اجل تعليم ابنائهم ف رفقا بهم وبحالتهم واجعلوا التعليم رسالة وليس تجارة او مشروع استثماري لجمع الاموال من جيوب الناس الغلابة.

ارحمو من في الأرض يرحمكم من في السماء.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*