شفيليات فى حب مصر…بقلم /صلاح حميدة طاهر _الشهير “صلاح ابو شفيلة العشيبى”

صلاح ابو شفيلة

عندما يأتى الحديث عن مصر .. تتسارع الانفاس وتتزايد نبضات القلب فى وصف الوطن ولاشك بأن حب الوطن من الأمور الفطرية ولد الانسان عليها فليس غريبا حب المصرى لوطنه الذى نشأ على ارضه وشب على ثراه وترعرع بين جنباته . شرب من مياهها وتعلم على ايدى ابنائها فعندما نجد الثقافات المختلفة برغم توالى العصور لازلنا نرى الاهرامات وابوالهول وغيرها من الاثار الفرعونية والاسلامية التى تشهد على عظمة وشموخ مصر ..وعندما نرى العلماء والأطباء والقادة الذين قادوا مصر الى الانتصارات ووضعوها شامخة صامدة تنحنى لها رؤؤس قادة العالم احتراما واجلالا لها ولدورها الرائد بين شعوب العالم .. فالانسان بلا وطن يكون بلا هوية ولا ماضى او مستقبل ..الانسان هو اللبنة الأساسية التى تبنى عليها المجتمعات فاذا كان المجتمع متوحد ومتكاتف نتج عنه وطن سليم ..وبناء الوطن ورقيه واستقراره هم الشباب اصل حضارته وعمود تقدمه والشريان المتدفق بالدماء ليجعل من الوطن فى مصاف الدول المتقدمه والراقيه فكرا وانتاجا وثقافة فقد دفع من سبقونا كل غالى ونفيس فى الدفاع عن الوطن والحفاظ على حريته واستقراره ومن ثم استقلاله ليحتضن ابنائه الاوفياء المخلصون فعلاقة الانسان الوطن اشبه ماتكون كعلاقة الأبن بأمه من حيث الحب والدفء ..والأمان ..فمن واجبنا نحن كوطنيون مصريين نفتخر بعروبتنا وبديننا وبترابنا وبحضارتنا وعراقتنا ان نكونوا على قلب رجل واحد فى الدفاع عن الوطن وحمايته و الذود عنه من كل خطر محدق به فكلنا نعلم بان مصر هى قلب العروبة النابض ..فأن لاقدر الله ابتعد الجميع وانتصر الاعداء فى مايصبون اليه و بث الفتنة والتفرقة بين أبن الوطن وجفت الدماء بقلب العروبة ..فلاننتظر منهم خيرا .. فمعنى الوطن .هو الوطنية والاخلاص والانتماء ..والخوف والحرص والحفاظ على ممتلكاته والدفاع عنه فى شتى الحالات الحرب والسلام .. مصر الوطن ..الذى يحتضن كل عربى جار الاعداء على وطن . مصر الوطن الذى يحتضن كل باحث عن العمل والتنمية والأستثمار ..مصر ..الرئة الى تتنفس منها افريقيا ..روائح التطوير والدخول الى العالمية من اوسع ابوابها …فقناة السويس تعتبر شريان الحياة لافريقيا تجاريا .فمصر هى مهد الحضارات وبوابة الخير والعطاء وقبلة وقلب العروبة النابض ..بلاد الاثار الفريدة بأهراماتها وتماثيلها ..ففيها تتجلى روعة الطبيعة الخلابة بنيلها العظيم ..مصر الحاضر بلد الفن والحياة والعلم والثقافة والفكر والأبداع مصر بلد عمالقة الشعراء والاطباء والادباء والفنانين ..من كافة بلدان العالم وبخاصة العربى وكم مرت على مصر احداث ووقفت فيها مصر صامدة شامخة ابيه ..يدافع ابنائها عن ترابها ويدافع قادتها عن الشعوب العربية الشقيقه ..فدائما وابدا ستبقى مصر هى الام ومنارة العرب تحتضن من يلجأ اليها ..ويدحر ابنائها كل عدوان موجه اليها ..حفظ الله مصر بقائدها الذى قاد السفينة وخرج بمصر الى بر الأمان .. حفظ الله قواتنا المسلحة ..بنضالها وعزيمتها وتوحدها وحماية حدود الوطن ..وحفظ الله شرطتنا التى جعلت من المصريون يخلدون الى الراحة بعد عناء العمل والتنمية والتطوير فى أمن وسلام ..حفظ الله شعب مصر الذى يقف حصنا منيعا ضد كل معتد طامع مغتصب …حفظ الله مصر..تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>