محافظات

تفاصيل شقيق يشعل النيران في شقيقته قبل فرحها بالكردى بالدقهلية.

كتبت:الفجر العربي

 

مشاهد مروعه عاشتها أهالي قرية كفر الكردي بمحافظة الدقهلية، عندما شاهدوا عروس تحترق أمام أعينهم لأكثر من 10 دقائق ولا يستطيع أحد أن يصل إليها بعد أن أشعل شقيقها فيها النار وأغلق الباب الرئيسي للمنزل بسلسلة حديدية، حتى تمكنت الأم من إلقاء المفتاح للأهالي في الشارع ففتحوا الباب وأطفأوا النار المشتعلة في «وداد» لكن بعد أن نالت من جسدها، لتظل يومين فقط في المستشفى وتلفظ أنفاسها الأخيرة، تاركة خلفها جهاز عرسها الذي احترق معظمه .

عاشت «وداد»، مشاكل كبيرة مع أخيها بعد وفاة والدها منذ حوالي 5 سنوات، بسبب طمعه في الشقة التي تقيم فيها أخته ووالدته، إلا أن الوالد تنازل عن الشقة لابنته قبل وفاته حتى يضمن لها مستقبلها، وتطور النزاع إلي محاضر متبادلة بينهما بقسم شرطة الكردي، وتدخل العقلاء من أهالي القرية للصلح بينهم دون جدوي.

وقال محمود الدسوقي الحداد قاضى عرفى بالمنطقة ،وهو أحد الأهالي القائمين على الصلح بين الشقيقين، إن المنزل كان يقيم به الأب والأم والمتهم وشقيقته وزوجة الأخ الذي تزوج 4 سيدات وتم طلاق 3 منهن رسميا، وظلت معه زوجته الرابعة، وقبل وفاة الأب تنازل لابنته عن الشقة ومساحة 70 مترا، وحدث خلاف كبير بسبب هذا التنازل ولم يعترف به الأخ والذي طلب تقسيم الميراث حسب الشرع، وهو ما لم توافق عليه الأخت، بل أنها رفعت عليه قضية «نفقة أقارب» وحصلت علي حكم بمبلغ 500 جنيه شهريا، ولم يدفعها حتى تجمد عليه مبلغ 6 آلاف جنيه.

وأضاف الحداد لـ«الفجر العربي»: «قبل الحادث بيومين كنا نسعى للصلح بين الشقيقين دون جدوي، وكان الأخ يهذي بكلمات كنا نعتبرها من قبيل التهديد مثل: أنا ضايع ضايع، والله لاحرقها وأقتلها».

وأشار إلي أن المجني عليها كانت تجمع جهاز فرحها داخل الشقة التي تقيم بها مع والدتها لأنها كانت مخطوبة لأحد شباب القرية الذي يعمل بالخارج وكانت تستعد للزواج منه في شهر يناير القادم.

وأوضح شهود العيان أن يوم الحادث صعد الأخ إلى شقة والدته وأخته، وفي يديه جركن بنزين، ودخل جميع غرف الشقة، وسكب فيها البنزين، ظنا منه أن والدته وأخته في الشقة إلا أن الأم كانت أعلى سطح المنزل والأخت كانت داخل الشقة وفوجئت باشتعال النار في الشقة، وجرت على السلم لتهرب إلا أن الأخ عندما رأها سكب عليها ما تبقي من بنزين وأشعل فيها النار وأغلق الباب الرئيسي للبيت حتى لا يتمكن أحد من إنقاذ أخته أو إطفاء الحريق المشتعل في الشقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى