الأخبار

إبراهيم العمدة يكتب : شكراً وزير الداخلية

كتبت الفجر العربي 

 

بدون مقدمات وكلمات منمقة ما يقوم به اللواء محمود توفيق وزير الداخلية يستحق الشكر والإشادة ونتحدث هنا عن قانون المرور الجديد الذي أقره مجلس النواب الأسبوع الماضي فمهما قيل فإن أي قانون يحافظ علي أرواح المواطنين مؤكد هو قانون يستحق الإشادة والشكر، فما نراه من حوادث طرق ورعونة السائقين خاصة في الطرق السريعة يجعلنا مع أي قانون يحد من جنون البعض أو جنون غير المكترثين بأرواح المواطنين وسلامة المنشآت.

في فترة من الفترات كان بعض السائقين إذا أصاب مواطن يري أن ذلك كارثة أما إذا مات المواطن فهو لا يراه كارثة وحين يسأل يقول لك المصاب بعاهة سيعود علينا بالتعويض أما الوفاة فهي قتل خطأ ويومها كانت تخرج مقولة من أمن العقاب أساء الأدب لأن القوانين وقتها كانت العقوبات بها هينة ولها سنوات وسنوات لم يتم تعديلها أما الآن وفي عصر الجمهورية الجديدة وما تشهده من تطور في عهد الرئيس السيسي أصبح كل شيء له حساباته ودقتها ولذا التقدم بقانون المرور والموافقة عليه هو وتطبيقه حق أصيل لوزارة الداخلية ولأول مرة نجد أن هناك عقوبات رادعة وعقوبات تصل إلي عدم استخراج رخصة للمخالف مدي الحياة أو سحب رخصة السيارة والقيادة أي أن العقوبات أصبحت تتناسب مع المخالفة سواء كانت هذه المخالفات تجاوز سرعات أو تعطيل طريق أو تعريض حياة الآخرين للخطر.

أن ضعف القوانين أحد أسباب انتشار الجرائم ولذلك تغليظ العقوبات وإعطاء كل ذي حق حقه هو ما تسعي له وزارة الداخلية وهذه النهضة يرعاها السيد اللواء محمود توفيق وزير الداخلية مع فريق من أكفأ الرجال في وزارة الداخلية.

أن قانون المرور الذي بدأ تطبيقه سيحفظ الطرق والأرواح وسيقضي علي ظواهر سلبية كثيرة في المجتمع كنا نعاني منها وتسبب الكثير من الأضرار سواء المادية أو البشرية وما أغلي الروح البشرية خاصة إذا فاضت بسبب رعونة سائق لا يقدر حجم المأساة.

تحية شكر وتقدير إلي الوزير محمود توفيق الذي يعمل جاهداً من أجل مجتمع آمن مستقر وفق توجيهات القيادة السياسية للرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يري أن أهم ثروات مصر هي العنصر البشري والحفاظ عليه وعلي أمانه هو الهدف الأسمى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى