الأخبار

لغة الإشارة.. صمت بطعم الكلام يفتح باب التواصل للصم والبكم في مصر

كتبت :- مارينا نوناي

يواجه أطفال الصم والبكم تحديات كبيرة فى تعليم القراءة، كما أن أباءهم غالبا لم يكونوا يتعلمون لغة الإشارةولكن الوضع تغير، حيث أصبح هناك العديد من مدارس الصم والبكم بالإضافة إلى التطبيقات التى تعلم لغة الإشارة بسهولة مثل تطبيق STORYSIGN، الذى يساعد الآباء على تعلم لغة الإشارة هم وأبناءهم وأيضا يساعد الأطفال على تعلم القراءة بلغة الإشارة

تضم مصر وفق آخر إحصاء للأمم المتحدة فى عام 2018نحو 7.5 مليون من الصم والبكم، يمثلون 10% من إجمالى عدد الصم والبكم فى العالم، وهناك رموز عديدة ناجحة ظهرت فى التعليم وتغلبوا على مشاكلهم، أبرز هؤلاء رامز عباس أشهر أصم فى مصر، فهو حصل على دبلوم فنى صناعى عام 2003، ولأن الجامعات لاتقبل الصمقرر أن يستكمل تعليمه عن طريق الحصول على ليسانس حقوق بجامعة القاهرة عبر البرنامج المفتوح.

وفى سياق متصل،أوضحت عميد كلية التربية النوعية بجامعة عين شمس الدكتورة أمانىحفنى،فى تصريحات أن الكلية استقبلت هذا العام الدفعة الأولى من طلاب الصم والبكم، حيث يبلغ عددهم 30 طالبا ويتم إلحاقهم بأقسام التكنولوجيا والاقتصاد المنزلى والفنية.

تستخدم لغة الإشارة للتعبير عن الأفكار والمشاعرفهىنظام مطور لعدد من الرموز المحددة، وتعد وسيلة للتواصل، وبينت الإحصائيات فى الولايات المتحدة أن أكثر من 20 مليون شخص يعانون من صعوبات فى السمع ومن بينهم مليونا شخص يعانون من الصمم، مما يعطى دليلا على أهمية تعليم لغة الإشارة.

وفى هذا السياق، فأن هناك العديد من الوسائل التى تتيح لأى شخص تعلم هذه اللغة مثل المواقع الإلكترونية المتخصصة، وتطبيقات الهاتف المحمول، والدورات التى تعقدها مجموعة من المدارس والكليات والمراكز والقواميس التى تنشرها دور الكتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى