الأخبار

مصرع 3 عناصر إجرامية عقب تبادل إطلاق النيران مع الشرطة بقرية الرياض بالدقهلية

كتبت: دنيا سمير 

 

لقي 3 من العناصر الخارجة عن القانون بقرية الرياض التابعة لمركز منية النصر بالدقهلية مصرعهم أثناء تبادل إطلاق النيران مع قوات الشرطة.

تلقى مدير أمن الدقهلية، إخطارا من مدير المباحث المديرية، بتنفيذ حملة لضبط عدد من الخارجين على القانون والمطلوبين فى عدد من القضايا بعد وصول معلومات عن مكان اختباءهم وقيامهم بالتجارة فى المواد المخدرة.

وأثناء اقتراب القوات من مكان اختباءهم وبعد شعور البلطجية باقتراب القوات، بادروا بإطلاق النيران على القوات، وتبادل القوات إطلاق النار مع مصدر النيران، حتى تم إسكات مصدر النيران وبالفحص تبين مصرع ثلاثة من العناصر الإجرامية والمطلوبين على ذمة عدد من القضايا.

عثر بحوزتهم على بنادق آلية وعدد من الطلقات وتم نقلهم إلى مشرحة مستشفي منية النصر العام، وإخطار النيابة لمباشرة التحقيق.

كان 3 عناصر إجرامية شديدة الخطورة، اختبأوا داخل إحدى المناطق الزراعية، هربًا من ملاحقة الشرطة لهم، واتخذوا تلك المنطقة مكانًا لمزاولة نشاطهم الإجرامي في تجارة المخدرات، وعندما حاصرتهم قوات الشرطة، أطلقوا وابلا من الأعيرة النارية على القوات، التي تعاملت معهم بالمثل، مما أسفر عن مصرعهم.. جاء ذلك تنفيذًا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بملاحقة وضبط العناصر الإجرامية.

ووردت معلومات أكدتها تحريات قطاع الأمن العام، بإشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد وزير الداخلية، بالاشتراك مع إدارة البحث الجنائي، بمديرية أمن الدقهلية، وقطاع الأمن المركزي، باختباء 3 عناصر خطرة أحدهم سبق اتهامه في 25 قضية ما بين «سرقة، هتك عرض، شروع في قتل، سلاح ناري»، ومطلوب التنفيذ عليه في جنايات «إطلاق أعيرة نارية، سرقة، سرقة بالإكراه»، والصادر فيها أحكام بـ«السجن، السجن المؤبد» وآخر سبق اتهامه في قضايا «سرقة، مخدرات، سلاح أبيض»، وجميعهم مقيمين بدائرة مركز شرطة منية النصر بالدقهلية.

ولدى وصول القوات لمكان تواجدهم، بإحدى المناطق الزراعية بدائرة مركز شرطة منية النصر بالدقهلية، واستشعارهم بالقوات، بادروا بإطلاق أعيرة ناريه تجاهها، فبادلته بالمثل، وتمكنت من السيطرة على الموقف، نتج عن ذلك مصرعهم، وعُثر بحوزتهم على «3 بنادق آلية، عدد من الطلقات من ذات العيار، كمية من مخدر البانجو وزنت 30 كيلو جرام، 3 دراجات نارية، 2 هاتف محمول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى