الأخبار

18 ديسمبر عيد الشرطة العربية.

كتبت: دنيا سمير 

 

نحتفل في الثامن عشر من ديسمبر كل عام بيوم الشرطة العربية الذي يشكل مناسبة نحيي من خلالها – بكل فخر وإعتزاز – رجال الشرطة والأمن الذين يقدمون أرواحهم الزكية قرباناً لأوطانهم ويبذلون جهودا مضنية في سبيل أمن وإستقرار مجتمعاتهم، ويمدون يد العون لمواطنيهم بكل أريحية وتواضع وإيثار متلمسين مشاغلهم وإحتياجاتهم الحياتية، إيمانا منهم بأهمية الرسالة التي يؤدونها والواجب الوطني الذي يقومون به.
و يعكس إحتفالنا بيوم الشرطة العربية تقديرنا للجهود العظيمة والإنجازات الكبيرة التي تحققت منذ أكثر مما يقارب الخمسة عقود من التعاون الأمني العربي المشترك، عندما إنعقد أول مؤتمر لقادة الشرطة والأمن العرب بمدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1972م، إذ ظلت المسيرة المظفرة، منذ ذلك التاريخ، تتعزز عاما بعد عام، وتحقق الإنجازات تلو الأخرى، حتى باتت اليوم مثلا يحتذى على صعيد العمل العربي المشترك.
وفي ظل أزمة فيروس كورونا..كما هي عادتها دائما عندما يتعلق الأمر بسلامة الوطن وحمايته، كانت أجهزة الشرطة والأمن في الصفوف الأولى لمقاومة هذه الجائحة بكل تفان ونكران للذات وتغليب للصالح العام، فبالإضافة للطواقم الطبية كانت أجهزة الأمن والحماية المدنية على رأس الجهات المتدخلة، فبذلت جهودا مضنية في مواجهة الجائحة وقدمت أرواح عدد من أفرادها قربانا في سبيل الحد من تداعياتها. وهو ما يقتضي منا أن نرفع لهذه الأجهزة خالص التقدير والعرفان بالجهود والتضحيات التي تقدمها حرصا على تحمل الأمانة في حفظ الأمن والإستقرار وبث السكينة والإطمئنان في ربوع أوطاننا الغالية،

صلاح بريقع

المشرف العام لجريدة الفجر العربى ومسؤل المحتوى الالكترونى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى