مقالات

قطار حياة كريمة في محافظة أسيوط

📝بقلم:بخيته ابراهيم 

 

 

 

كقطار انطلق انطلاقة قوية ولا ينوي التوقف أبداً أو التراجع خطوة واحدة كانت “مبادرة حياة كريمة”

 

تلك المبادرة الرئاسية التي مثلت حلماً للرئيس للارتقاء بمستوى معيشة المواطن المصري، في كل شبر على أرض الوطن أينما حل وأينما ذهب لافرق بين ريف أو حضر.

 

مبادرة قررت أن يكون دستورها هو الانتصار للإنسانية على أرض الواقع بعيدا عن الكلمات والشعارات المزيفة.

في مطلع عام ٢٠١٩ أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة حياة كريمة بهدف تحسين جودة الحياة للفئات الأكثر احتياجاََ في التجمعات الريفية على مستوى الجمهورية و الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمه للمواطنين في كل مناطق الجمهورية.

تهدف المبادرة القضاء على الفقر المتعدد الأبعاد وخاصة على المستوى الأكثر احتياجاََ في القري والمراكز المستهدفه.

ووصل قطار حياة كريمة لمحافظة أسيوط

بعد أن ظلت محافظة أسيوط مهشمه طوال العقود الماضية حتى أن احتلت مركزا متقدماً ضمن المحافظات الأكثر فقرا في ظل تراجع مستوى الخدمات.

جاءت مبادرة حياة كريمة لتكون طوق النجاة من الفقر وتراجع الخدمات الي تنمية على أرض الواقع يشعر بها المواطن البسيط.

شهدت محافظة أسيوط خلال عام ٢٠٢١ تقدما كبيرا في تنفيذ مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة، حيث تم الانتهاء من إحلال كلي وتطوير وتجهيز ٢٧ وحده صحيه بتكلفة تصل إلى ١٧٤ مليون جنيه، وجاري العمل بعدد ١٣٦ وحده صحيه ما بين إحلال كلي وتطوير بقري ومراكز المحافظة.

 

بالإضافة إلى مشروعات الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى بالمحافظة التي تم وجاري تنفيذها التي تبلغ عددها ١٥٣ مشروع بتكلفة ١٥ مليار جنيه منها ١٤٤ محطة رفع ٩ محطات معالجة على مستوى المحافظة.

كما أن المحافظة شهدت تقدما كبيرا في المشروع القومي لتبطين وتأهيل المجارى المائية و الترع حيث تم تبطين وتأهيل ٦٣ ترعه بمختلف المحافظة بتكلفة تصل إلى ٨٣٥ مليون جنيه.

 

هذا بالإضافة إلى التوسع في إنشاء المدارس الجديدة وزيادة أعداد الفصول، حيث تم الانتهاء من إنشاء وتطوير ٢٣٠ مدرسه بمحافظة أسيوط بتكلفة تصل إلى مليار جنيه.

ولأن مبادرة حياة كريمة هدفها تحسين جودة الحياة للمواطن البسيط تم الانتهاء من إعمار ٤٤٥ منزلاً في ٢٧ قرية ضمن مبادرة حياة كريمة في محافظة أسيوط

صلاح بريقع

المشرف العام لجريدة الفجر العربى ومسؤل المحتوى الالكترونى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى