الأخبار

مصطفى بكري في ضيافة جامعة طنطا الاثنين المقبل

 

 

تنظم جامعة طنطا ندوة تثقيفية للطلاب بعنوان “الوضع الراهن وآفاق الجمهورية الجديدة”، تحت رعاية الدكتور محمود زكى رئيس الجامعة، يحاضر فيها الكاتب الصحفي الكبير والإعلامي وعضو مجلس النواب مصطفى بكري، الاثنين المقبل، فى تمام الحادية عشرة صباحاً بمقر إدارة الجامعة، وذلك فى إطار احتفالات الجامعة بيوبيلها الذهبى ومرور خمسون عاماً من العطاء.

 

أوضح الدكتور محمود زكى رئيس الجامعة، أن الندوة تأتى فى اطار سلسلة من الندوات التثقيفية التى تنظمها الجامعة لتوعية الطلاب وتنمية قيم الولاء والانتماء للوطن لديهم.

 

وأضاف زكى أن الجامعة تعتز باستضافة الكاتب الصحفي وعضو مجلس النواب مصطفى بكرى فى الندوة، وذلك في إطار حملات التوعية المجتمعية التى تنفذها جامعة طنطا لأبنائها الطلاب بالتعاون مع الهيئة العامة للاستعلامات.

 

 

 

وكانت جامعة طنطا، قد عقدت ندوة تثقيفية بعنوان (مصر والعالم الخارجى والدور الإقليمى) حاضر فيها عمرو موسى وزير الخارجية الأسبق، والأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق، في الإسبوع الماضي، فى حضور الدكتور كمال عكاشة نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد حسين نائب رئيس الجامعة للتعليم والطلاب، والدكتور حمدى شعبان القائم بأعمال نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع والبيئة، والكاتب السياسى أحمد المسلمانى عضو مجلس الجامعة، ولفيف من عمداء الكليات.

 

أعرب عمرو موسى، عن سعادته بتواجده بجامعة طنطا وهي تحتفل بيوبيلها الذهبي، مشيرا إلى فخره كمواطن مصري أمضى مرحلتي التعليم الابتدائي والثانوي في مدينة طنطا بالدور المتميز والمؤثر لجامعة طنطا في موقعها الجغرافي وحركتها العلمية وخدمتها المجتمعية.

 

أوضح أن العالم يمر اليوم بمرحلة قلقة وخطرة، فقد أتى القرن الحالي بتقدم في العلم وآمال وآفاق واسعة للبشرية إلا أن الصعوبات والمشاكل التي شاهدناها ولازلنا نعيشها صارت تتراكم لتخلق وضع مقلق لنا جميعا بدأت بوباء غير مسبوق أظهر عجز العالم وعدم القدرة على التصدي له، إلى جانب تغير المناخ ومنها تآكل الشواطئ واختفاء الثلوج الأمر الذي سيؤدي إلى الكثير من الأخطار التي ستهدد استقرار العالم.

 

ووجه خلال كلمته الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى على تأسيس (الجمهورية الجديدة) وقال: “علينا جميعا أن نتمسك بها ونشارك فى بنائها، وقال إن أهم الأطروحات التي أمامنا كيف نشارك فى الجمهورية الجديدة، مطالبا المجتمع المدني أن ينشط في مدارسه ونقاباته وأحزابه وجامعاته وأن تتظافر سويا للتحرك نحو جمهورية جديدة، وعلى الجامعات ان تسهم فى ذلك بحيث يكون الخريجين على المستوى المطلوب عالمياً ويجب أن يكون الخريج فاعلا ليفرض نفسه على سوق العمل في كافة نواحي الحياة.

 

كتبت:داليا عبدالله 

صلاح بريقع

المشرف العام لجريدة الفجر العربى ومسؤل المحتوى الالكترونى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى