محافظات

إنشاء كلية جديدة للعلاج الطبيعي بجامعة أسيوط

إنشاء كلية جديدة للعلاج الطبيعي بجامعة أسيوط

 

 

صلاح بريقع

 

كشف الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، عن بدء الجامعة في اتخاذ ما يلزم من إجراءات من أجل إنشاء كلية جديدة للعلاج الطبيعي، لتنضم بذلك إلى منظومة البرامج والخدمات التعليمية المقدمة بمختلف كليات ومعاهد الجامعة النظرية والعملية، موضحًا أن مجلس الجامعة في جلسته الأخيرة المُنعقدة عن شهر مايو 2022، قد أصدر قرارًا بالموافقة على إنشاء كلية العلاج الطبيعي كخطوة أولى من المقرر أن يعقبها مخاطبة المجلس الأعلى للجامعات بطلب الجامعة لاستكمال اتخاذ باقي الإجراءات المحددة لهذا الشأن وفق نظم ولوائح الجامعات المصرية.

جاء ذلك خلال استقباله كلاً من الدكتور تروي هوبر، والدكتور جون ميشيل برسمى، أساتذة العلاج الطبيعي تخصص “عظام” بجامعة تكساس الأمريكية، خلال زيارتهم العلمية للجامعة والتي رافقهم فيها الدكتور محمد علي سرحان، مدرس العلاج الطبيعي تخصص العظام، ونظيره بجامعة القاهرة الدكتور محمد عبدالمجيد، وبحضور الدكتور مريم عبدالعظيم محمد إبراهيم، الباحثة بمرحلة الدكتوراة بقسم العظام جامعة أسيوط، والمتخصصة في مجال العلاج الطبيعي ومنسقة الزيارة.

 

وخلال اللقاء، أشار الدكتور طارق الجمال، إلى أهمية إنشاء كلية جديدة بالجامعة متخصصة في علوم العلاج الطبيعي، والتي من شأنها دعم وتطوير الخدمة الطبية والعلاجية الرائدة والهائلة والمقدمة بمستشفيات أسيوط الجامعية، والتي تتميز بشكلٍ خاص في مجال علاج الإصابات والعظام بما تضمنه من قامات علمية مرموقة على المستوى العالمي، وهو ما تم استثماره في إنشاء أكبر مستشفى جامعي على مستوى الجمهورية للإصابات والطوارئ وذلك لخدمة ضحايا الحوادث والطوارئ على مستوى محافظات الصعيد والوجه القبلي والملحق بها مركز جراحة اليد والجراحات الميكروسكوبية.

 

ويُعد ثمرة لأول مدرسة انفردت بها جامعة أسيوط، بإنشاء وحدة الجراحات الميكروسكوبية والذي أسس هذا التخصص الدكتور طارق الجمال، لأول مرة فى الشرق الأوسط منذ نحو 30 عامًا وهو ما أصبح مدرسة علمية عالمية لتدريب وتأهيل الأطباء على ذلك النوع الدقيق والمعقد من الجراحات.

من جانبهم، أشاد أعضاء الوفد الأجنبي بتميز جامعة أسيوط وروعة تصميمها العمراني وما تتمتع به من حرم جامعي شاسع وإمكانيات متقدمة ومنظومة طبية ضخمة إلى جانب وجود كوادر بشرية نابعة على أعلى مستوى من التدريب والمهارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى