اقتصاد

سفارة السويد بمصر تنظم معرضا شاركت فيه 13 شركة سويدية رائدة بمشاركة تتراباك

سفارة السويد بمصر تنظم معرضا شاركت فيه 13 شركة سويدية رائدة بمشاركة تتراباك

كتب : ماهر بدر

 

ضمن فعاليات احتفالها بالعيد الوطني.. تتراباك تشارك في احتفال العيد الوطني للسويد

 

احتفلت سفارة السويد بالقاهرة ومجتمع الأعمال السويدي بالعيد الوطني تحت شعار “الشركات السويدية – ريادة الممكن”. وحضر الحفل مسئولون مصريون وأعضاء المجتمع الدبلوماسي وسياسيون ورواد المجتمع المدني وأصدقاء وشركاء السويد في مصر.

وتضمنت فعاليات الاحتفال تنظيم معرضا شاركت فيه 13 شركة سويدية رائدة بتقديم أحدث الابتكارات والمنتجات والخدمات، مما أتاح للضيوف التعرف على العروض بشكل مباشر، كما أوضحت الشركات المشاركة كيفية تطبيقها للاستدامة في ممارساتها التجارية، وكيف يمكن الاستفادة من الاستدامة كميزة تنافسية وقيادة الاقتصاد نحو التعافي الأخضر.

 

 

 

 

 

 

 

وقال السفير السويدي بالقاهرة السيد هوكان ايمسجورد: “أنا فخور بأن أكبر وأنجح الشركات السويدية متعددة الجنسيات تعمل في السوق المصري، مما يخلق الآلاف من فرص العمل في السوق المحلية، كما أنهم يساهمون في نشر القيم السويدية مثل الاستدامة والابتكار”.

 

وبهذه المناسبة، قال السيد وائل خوري، العضو المنتدب لشركة تتراباك- مصر: “يسعدني الاحتفال باليوم الوطني لدولة السويد مع مجتمع الأعمال السويدي”. وأضاف خوري: “شركة تتراباك تعمل عن قرب مع عملائنا المصريين لجعل الطعام آمنًا ومتاحًا في كل مكان، خاصة أنه يتم استهلاك الاف اللترات من الألبان والعصائر والسوائل الأخرى في جميع أنحاء مصر يوميًا، كما أن عبوات تتراباك تحافظ على القيمة الغذائية والمذاق الطبيعي للمنتجات، وبفضل التقنيات المتطورة، أصبحت عملية تعبئة المنتجات السائلة وتوزيعها للمستهلكين أكثر يسراً إلى حد كبير”.

 

ومن الجدير بالذكر أن الشركات السويدية استثمرت مبالغ كبيرة في السوق المصري خلال السنوات القليلة الماضية. واليوم، تعمل أكثر من 30 شركة سويدية في مصر، مما يخلق أكثر من 15 ألف فرصة عمل، كما يساهم في الصادرات والنمو الاقتصادي في مصر.

تم تنظيم الاحتفال بالعيد الوطنى للسويد بالتعاون مع الشركات السويدية التالية:

ABB, AstraZeneca, Atlas Copco, Electrolux, Gamma Knife Center, Hitachi Energy, IKEA, Nordic Water, Oriflame, Swedish Group, Tetra Pak, Volvo Cars and Xylem.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى