تقاريرمحافظات

” إبداع طفل “همزة وصل بين الحاضر و الماضى و تأهيل للمستقبل

بقلم /نورهان محمد 

 

أشكال متنوعة من الفنون ، حلقات وصل بين الحاضر و الماضى، مهارات تنمى لتخلق جيل واعد قادرا على الإتصال بالعالم الخارجي بشكل أكثر حضارية ، أطفال مبدعون فى شتى مجالات الفون ، لديهم العديد من المواهب التى عند اكتشافها سرعان ما يتم تطويرها و تنميتها .

 

إنه قصر ثقافة المنيا الذى احتوى أبناء المحافظة و ما يملكونهه من مواهب و العمل على التصدى لها و استغلالها ليقدم للمجتمع جيلا واعى مرهف الحث قادرا على الإتصال مع أقرانه و مشاركتهم فى الأنشطة المختلفة و إخراج ما بداخلهم من إبداع و تقديم نموزجا يحتذى به .

 

فنونا متنوعة ما بين تدشين ورش للرسم بالفحم و اسخدام الصلصال لاستخراج أشكالا فنية مختلفة و عمل البورتريهات ، و اكتشاف حناجر زهبية تتغنى لتحيي تراثا من زمن مضى سواء بالغناء لعمالقة الفن القديم أو بتقديم الفون الشعبية الاستعراضية كالرقص بالعصا و عمل كورال للأطفال فى محاولة منهم لتطوير تلك المواهب و تقديمها للمجتمع بشكل أفضل.

و أوضحت دكتور رانيا مديرة قصر ثقافة المنيا أن الأمر لم يقتصر على تقديم الفنون من غناء و رسم و مسرح و كورال و قراءة و كتابة قصص قصيرة بل توجد محاضرات توعوية تدمج الأطفال و تخاطب عقولهم و من امثلتها…” التسرب من التعليم خطورة الفيروسات و كيفية الوقاية منها ، التنمر و تأثيرة على النفس و فى حين آخر يتم تناول شخصية مؤثرة و تعريف الأطفال بها و ما قدم من انجاز خدم البشرية.

 

و هناك من الأطفال من هم يمتلكون هواية القراءة بل ويمارسونها جيدا حبا فيها ورغبة بها وبعض الأطفال ايضا يحبون الكتابة ويميلون إليها كل الميل ومن هنا يتصدى قصر الثقافة لتنمية تلك المواهب فيقوم بعمل مسابقة في القراءة والمعلومات العامة ، و يقومون بعمل حملات اكتشافية للمواهب وذلك ليس فقط مع الأطفال الطبيعية بل ومع أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة حيث قالت الاستاذة شيماء إحدى مسؤولات قصر الثقافة ان هذا ترك اثراً بالغا وجميلا في نفوس أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مم جعلهم يتلاشون وجود الفروق بينهم وبين الأطفال الطبيعية ،، جعلهم يشعرون وكأن لا فرق بينهم وبين غيرهم من الأطفال بل وجعلهم يكتسبون الثقة التي بها يخرجون مابداخلهم من أعمال فنية ومواهب إبداعية و تم ملاحظة ذلك فى وقت قصير من التعامل معهم .

 

أطفال قصر الثقافة يتميزون دائما بوجود العديد من المواهب الفنية لديهم كالغناء المسرحي ومناقشة قصص الأطفال والاستفادة منها بجوانب أخلاقية تنعكس على تصرفاتهم في التعامل مع جميع فئات المجتمع وقصر الثقافة ومديرينه يعملون على اكتشاف هذه المواهب وتطويرها وتنميتها.

صلاح بريقع

المشرف العام لجريدة الفجر العربى ومسؤل المحتوى الالكترونى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى