محافظات

بعد كفاح 12 سنة الحاجه عبير تحتفل بفرح ابنتها الثانية الاسبوع المقبل

كتب:مصطفى عبيد 

 

الحاجه عبير: الحمد لله كأنى بحلم والله مشروع رأس الماشية حقق حلمى فى اولادى

 

عاشت الحاجة عبير بمحافظة المنيا بقرية كوم الزهير مركز أبوقرقاص، رحلة كفاح بعد أن توفى زوجها الذي كان يعمل عامل زراعى منذ عام 2010 وترك لها 6 أطفال أكبرهم لا تتعدى 6 سنوات.

 

معاناتها في ظل معيشتها البسيطة:

 

عملت عبير في مهنة الفلاحة وحملت الفأس وزرعت حتى تستطيع أن تُوفر نفقات معيشتها وتربي أطفالها، وكانت تعيش بأولادها بغرفة يعلوها سقف من قش الأرز وزعف النخيل ، كانت عبير تحلم بأن تعيش بأولادها في غرفة يعلوها سقف أسمنتى أو حتى خشب فهو أفضل من تساقط الأتربة عليهم والمطر في الشتاء بداخل عشتهم التي يسكنون فيها .

 

وتحدثت عبير عن نشأتها في أسرة فقيرة وحلمها منذ طفولتها بأن تتعلم في المدارس ولكن ظروفها المعيشية منعتها من حلمها وتزوجت فى سن صغير ولكن سرعان ما توفى زوجها ورحل وتركها هي وأولادها فحملت تلك الأم العشيرينة لقب أرملة وحملت معه مسؤولية 6 أطفال ومستقبلهم ،فقررت عبير أن تحقق حلمها في التعليم وذلك بإرسال أولادها إلى المدرسة ولكن ظروفها المادية لن تسمح تماما .

 

وقتها فكرت عبير فى التواصل مع جمعية الأورمان من خلال بعض الجمعيات الصغيرة المنتشرة فى مركز أبوقرقاص، وبالفعل تواصلت مع مكتب الاورمان بالمنيا وقدمت الاوراق المطلوبة وبعد أسبوع تم تسليمها جاموسة عشار وصرف مبلغ شهرى من أقرب مكتب بريد كتغذية لرأس الماشية لتربيتها بخلاف المواليد السنوية (العجول) بالإضافة الى المتابعة الشهرية والبيطرية حيث أثمر المشروع الاستفادة منها وبيع اللبن والسمن وتحقيق مصدر دخل ثابت يساعدها على الحياة .

 

فكانت تستيقظ في الصباح الباكر فجر كل يوم ، وتذهب لحقلها الصغير وتأكل الجاموسة وتهتم بها حتى استطاعت ان تبيع مولدها وكل مولود تبيعه لتقرر شراء جاموسة أخرى ونجحت ان يكون لديها حظيرة بها عدد من المواشي، حتى كبر الاطفال والتحقا بالمدرسة وبدا يتحقق حلمها فى أولادها واحدة تلو الاخرى وقامت ببناء منزلها دور واحد وتقوم ببناء الثانى حاليا .

 

نهاية كفاح عبير وإنبات ثمرة جهدها :

 

تقول عبير: الحمد لله يارب كانى بحلم مش مصدقه نفسي والله، الحمد لله ربنا كرمنى و دلوقتى البيت بقا مسلح وجوزت بنتي بسمه واتخرجت من كلية دار علوم والاء هتدخل كمان اسبوع وهيه خريجة كلية أداب قسم تاريخ وربنا يقدرنى واكمل تعليم أخواتهم واشوفهم عرايس زيهم اللهم امين .

صلاح بريقع

المشرف العام لجريدة الفجر العربى ومسؤل المحتوى الالكترونى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى