الفن

عمر طاهر للفجر العربي :”أصحاب ولا أعز” فيلم ركيك.. 

وأحضر لكتاب عن "المحلة"وتقديم ثلاثية من "صنايعية مصر" 

كتبت:مارينا نوناى

 

تحدث الكاتب عن كتابه الجديد “صنايعية مصر – الجزء الثاني”، وكشف تفاصيل العديد من أعماله.

 

وقال عمر طاهر إنه يقدم جزء ثاني لأول مرة في تاريخه أعماله الروائية والكتابية، مؤكدا على أن هذا الأمر ليس مغريا لأي روائي، لكن “صنايعية مصر” كان دائما مادة خام لتقديم أكثر من نسخة منه خاصة مع توفر المعلومات والشخصيات التي يكتب عنها.

 

وأوضح عمر طاهر في إصحى بإنرجي، أن شخصيات صنايعية مصر “الجزء الثاني” كانت تطارده دائما وتضغط لصالح تقديم نسخة أخرى، لكنه حرص على تجنب أخطاء الجزء الأول خاصة فكرة إقحام نفسه وذكرياته مع الشخصيات والأحداث التي يكتب عنها.

 

وأشار عمر طاهر إلى أن الكتاب يتحدث عن 30 شخصية، توفرت معلوماتهم بكثرة أمامه وتوصل إلى أقاربهم وأسرهم وبحث في الأرشيف واستعان بسور الأزبكية في كثير من المراجع، مؤكدا على أنه لا يتحدث عن أي شخص نال حقه في وقت سابق؟

 

واستطرد عمر طاهر لزهرة رامي:” كان من الشروط الأساسية بقدر الإمكان أن تكون الشخصيات محدش جاب سيرتها قبل كده أو حياتهم سهلة ومتاحة”.

 

وأكد عمر طاهر على أن الجزء الممتع في عمله على “صنايعية مصر” هو البحث عن المعلومة بدون أي مساعدة خارجية، والاعتماد على نفسه وجهده في الوصول إلى أقارب وأصدقاء الشخصيات.

 

وتحدث عمر طاهر عن أعماله الغنائية وكتاباته التي قدمها لفنانين ليغنوها بصوتهم، واصفا حمزة نمرة بأنه أكثر فنان ممتع عمل معه و”كان واخد راحته معاه”.

 

وعلق عمر طاهر على الجدل الدائر حول فيلم أصحاب ولا أعز في لقائه مع زهرة رامي، قائلا إنه لم يعالج بطريقة مصرية أو عربية ولكن تم نقل النسخة الأجنبية كما هي، نافيا فكرة أن اعتراضه على العمل “لأسباب أخلاقية”.

 

ووصف عمر طاهر معالجة فيلم “أصحاب ولا أعز” بالركاكة وأنه قدم مثل “ترجمة جوجل” أي أن القائمين عليه لم يبذلو الجهد الكافي لتقديم هذه الأفكار بطريقة “شبهنا ولكنها شبه الخواجة”.

 

وتحدث عمر طاهر عن نيته لتقديم جزء ثالث من “صنايعية مصر”، ليصبح ثلاثية محفورة باسمه، ويمنح باقي الشخصيات الموجودة فرصة للتأريخ والحديث عنها.

 

كما كشف عن تحضير لكتاب عن المحلة باسم “بعد المحلة ما حليتها” مع صديقه نصر عبد الحميد، لكنه لم ينته بعد، ولا يعلم موعد طرحه نهائيا.

صلاح بريقع

المشرف العام لجريدة الفجر العربى ومسؤل المحتوى الالكترونى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى